فلسطين

"مجلس الوزراء مجند لترجمة وثيقة "إعلان الجزائر" إلى واقع عملي"

اشتية يشكر الرئيس تبون ويصفه بـ "الرجل الغيور" على فلسطين

أكد رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية إن مجلس الوزراء يتجند لأخذ كل الخطوات اللازمة لترجمة وثيقة إعلان الجزائر إلى واقع عملي بكل ما هو متعلق بالحكومة، وبما يخدم إنهاء الانقسام، وتحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية ولمّ الشمل الوطني الفلسطيني.

وشكر رئيس الوزراء الفلسطيني، "الجزائر على جهدها، وعلى استضافتها لنا بقيادة "الرجل العروبي الغيور" على فلسطين الرئيس عبد المجيد تبون والحكومة الجزائرية".

من جهته دعا عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، معتصم حمادة، جميع الأطراف الفلسطينية للتعامل مع "إعلان الجزائر" باعتباره "فرصة جديدة لتأكيد مصداقية الحالة الفلسطينية للخروج من مأزق الانقسام نحو رحاب الوحدة الداخلية".

وقال حمادة في تصريح نقلته فضائيات وإذاعات فلسطينية، أمس، أن "استعداد الجزائر لنقل الاتفاق الذي ولد تحت رعاية قيادتها السياسية إلى القمة العربية التي ستحتضنها يومي 1 و 2 نوفمبر، خطوة شديدة الأهمية تبعث على الثقة، وتتطلب من كل الأطراف التعامل مع إعلان الجزائر باعتباره فرصة جديدة لتأكيد مصداقية الحالة الفلسطينية للخروج من مأزق الانقسام نحو رحاب الوحدة الداخلية".

وشدد القيادي الفلسطيني على أهمية تطبيق اتفاق الجزائر "للخلاص من قيود أوسلو واستحقاقاته، لملاقاة الانتفاضة الناهضة في الضفة الغربية الفلسطينية بما فيها القدس والتي بدأت تشكل عنصرا فاعلا في رسم المشهد الفلسطيني".

ودعا حمادة الفصائل الفلسطينية إلى التحلي بالقدر الضروري من الإرادة الوطنية، والتعالي على المصالح الفئوية لصالح وضع إعلان الجزائر موضع التطبيق، ما ينقل الحالة الفلسطينية إلى مرحلة جديدة، تستعيد فيها المؤسسات الوطنية وحدتها، ويعاد فيها بناء النظام السياسي الفلسطيني، على أسس ديمقراطية وتوافقية، تستعيد قيم ومعايير العلاقات الائتلافية، كما عرفتها من قبل حركات التحرر الوطني".

من نفس القسم فلسطين