فلسطين

الاحتلال يواصل حملة الاعتقالات ضد الفلسطينيين

على خلفية الدفاع عن المسجد الأقصى

اعتقلت قوات الاحتلال ما يزيد عن 14 شابًا من الداخل الفلسطيني المحتل على خلفية المشاركة بشد الرحال إلى المسجد الأقصى، والمشاركة في تظاهرات الداخل الأخيرة ضد العدوان على الأقصى.

ففي مدينة الناصرة اعتقلت قوات الاحتلال الليلة الماضية ما يزيد عن 12 شابًا على خلفية المشاركة بالوقفة الاحتجاجية مساء يوم السبت دفاعًا عن الأقصى. كما اعتقلت شرطة الاحتلال فلسطينييْن أحدهما قاصر، بزعم إلقاء الحجارة على مركبات عند مفرق مدينة أم الفحم.

وزعمت شرطة الاحتلال أنهما وهما في الـ18 والـ16 من عمريهما، وهما من سكان المدينة، قد ألقيا الحجارة صوب مركباتها، وسيارات أخرى في شارع رقم 65 قرب مفرق المدينة.

إلى ذلك، قرر الاحتلال إطلاق سراح عدد من المعتقلين على خلفية الوقفة الاحتجاجية ضد العدوان على المسجد الأقصى، فيما تواصل قوات الاحتلال اعتقال أخرين وتشن حملات ضد شبان في المدينة.

وجاء قرار بالإفراج عن كل من الأشقاء مصطفى وعز الدين ويحيى زرعيني، وأحمد قبلاوي ومحمود أبو شقرة (37 عاما)، وإحالتهم إلى الحبس المنزلي لمدة 4 أيام.

وتواصل محكمة الاحتلال النظر في طلب شرطة الاحتلال تمديد اعتقال آخرين تم اعتقالهم، الليلة الماضية في الحي الشرقي بالمدينة خلال حملة مداهمة واسعة.

واعتقلت شرطة الاحتلال 12 شابًا وفتاة من الناصرة، بعد اقتحام منازلهم والاعتداء على عائلاتهم الليلة الماضية.كما اعتقلت ما يزيد عن 10 شبان خلال الوقفة الاحتجاجية مساء السبت الماضي.

ويخشى الاحتلال أن تتجدد أحداث ماي العام المنصرم في بلدات الداخل الفلسطيني المحتل التي عرفت بهبة الكرامة، والتي شكلت صدمة لها بعد سنوات راهنت فيها على مشاريع الأسرلة في أراضي الـ48.

يذكر أن أكثر من 150 شخصا أصيبوا فيما اعتقل أكثر من 400 شخص إثر اقتحام قوات الاحتلال للمسجد الأقصى والمواجهات التي استمرت لساعات فجر الجمعة، فيما جددت تلك القوات اعتداءها على المسجد صباح اليوم الأحد واعتقلت عدد من الشبان وأغلقت أبوابه قبل أن تسمح لعشرات المستوطنين باقتحامه.

من نفس القسم فلسطين